دراسات روايات

قصص

شعر صاحبة الموقع

خاص 

فرنسية فن تشكيلي قصص شعر

مختارات 

Bookmark and Share
 

الشاعر

محمد دقة

فلسطين

قصائد من على جدار الفيسبوك

الشاعر محمد دقة

1. أمضي لحكمة عاشق
 

لا يعرف المنسيّ لونَ الملح في دمه الغزيرْ
لا يعرف المشتاق كم نادى عليه الوقت وانتفض السؤال بقلبهِ
وأنا، أنا لا أعرف الهدفَ القريبَ ولا أنا.
كم من صغيرٍ شجّ قلبَ فراشةٍ واصطادها ليرى الحقيقة؟
كم من أبٍ نادى على أبنائه ليوَدِّعوهُ
وكي يموتَ على فراشٍ بينهمْ؟
وكأنّه سيقول: هذا ما صنعتْ.
لماذا أسرعت أمي إلى المشفى لتنقذَني؟
لماذا، يومها، لم تسترحْ من هَمِّ هذا الطفلِ، جلّابِ المتاعبِ؟!
لماذا تهرع امرأةٌ لتنقذَني؟!
لا يعرف المنسيّ عيبَ سكوتهِ،
وأنا هنا أحتاج أن أمضي لحكمة عاشقٍ،
أحتاج أن أتعلّمَ الكلماتِ من أمي وأمشي للسرابْ.
لماذا أستفيقَ من الغيابْ؟!
 ماذا لو تذوق الحبَّ قليلًا أيّها الكونُ المسكين
 وتوفّر عليك وعليّ هذا الحريق؟...
 توقظني ضحكتُه الساخرة:
 وهل ثمة حبٌّ غيرُ حلمكِ الوهم أيتها المرأة السّراب؟

2. قبو القلب

وغداً سنوارب بابَ البيت،
سنحصي كلَّ الفرح المخزون على الرف
وفي قبو القلب.
غداً حين نودع قتلانا،
سنعود ونجمع كل الفرح وننثره في الطرقاتْ.
غداً سيمارس أطفال بلادي الحرية
حتى يبتهج الله
وتخرس أصوات الطياراتْ.
***

3. ايتها الكاائنات

 

أيتها الكائنات،
لن أتحدث إليك مرة أخرى.
كل شيء ينتهي بعد قليل
والفراغ ما بين السقف والأرض
يتلاشى بسرعة.
أيها الليل،
تحسبا لعدم انتهائك،
صباح الخير.
***

4. هذا المساء

لونُ الشُّجيرةِ أسودٌ، هذا المساء،
لأنّ غِرباناً تبيتْ
لونُ السعادةِ أسودٌ، هذا المساء،
لأن قلباً ما يموتْ
قلبُ الجميلةِ سابحٌ في غيِّه الليلُ الطويلُ
لأنه يخشى الكلامْ
قلبُ الحقيقةِ طيبٌ من قبلِ أنْ تدنيهِ
لأنَّ كذّاباً ينامْ
***

5. أيتها الوردة

 

أيتها الوردةُ
كفّي عن لثم أنوف العشاقِ
فلا أنتِ جميلتهم،
لا أنت الوجدُ
ولا همْ مغدورونَ
ولا همْ معذورونَ
ولا همْ يعتبرونْ

محمد دقة /فلسطين

Conception _ Création _ Design: Halima Zine El Abidine